Kingdom of Saudi Arabia 2020: Future Saudi king MBS - Atatürk, Deng Xiaoping or new Stalin?



International Institute for Middle East and Balkan Studies (IFIMES[1]) from Ljubljana, Slovenia, regularly analyses developments in the Middle East and the Balkans. It has put together an analysis of current developments in Saudi Arabia. We bring the most important excerpts from a comprehensive analysis titled “Kingdom of Saudi Arabia 2020: Future Saudi king MBS - Atatürk, Deng Xiaoping or new Stalin?”.

Saudi Arabia 2020:

 

Future Saudi King MBS - Atatürk, Deng Xiaoping or new Stalin?

  

The Kingdom of Saudi Arabia (KSA) is going through the most difficult and sensitive period in its 250-years long history, which was brought about by the drop of oil prices on the global stock markets, the Covid -19 pandemic that has crippled the entire country and the war in Yemen that has been going on for five years already and there are no signs that the killing in this poor country could come to an end. Ground breaking changes in the political, oil, economic and military doctrine of the Kingdom were incepted when on 23 January 2015 the King’s 35-year old son, Prince Mohammed bin Salman (MBS) was inaugurated as the Defense Minister and deputy of Crown Prince Muhammad bin Nayef. Prince Ben Nayef was deposed on 29 April 2017, whereas MBS automatically became the Crown Prince and the trusted son of the 84-year old King Salman. This marked the beginning of profound changes in policies at all levels (within the dynasty, religious hierarchy, economy, oil industry, military strategy, etc.) within the Kingdom.

 

First and second Saudi state

 

The history of the Saudi state dates back to 1744, when Muhammad bin Abd al-Wahhab,an Islamic religious reformer, joined forces with the Diriyah ruler in Central Arabia, Muhammad ibn Saud, whose supporters, backed by wide elements of the society elated with the new religious leader, conquered a majority of the Arabian Peninsula. The connections of the Al-Saud dynasty with Wahhabi interpretation of Islam remained one of the key characteristics of the Saudi state. The new Arab monarchy prompted a response by the Ottoman Empire, which factually ruled the area and in 1818 destroyed the first Saudi state. Although a revival of the monarchy followed, in 1891 the second Saudi state succumbed to internal conflicts and wars against neighbors.

 

Third (current) Saudi state

 

Thecurrent Saudi Arabia or the third Saudi state was founded by Abdul Aziz Al-Saud, also known as Ibn Saud, who went on to unify the tribes in the Najd province in central Arabia (the capital is Riyadh) and then embarked on conquests to unify other tribes as well. 

 

Ibn Saud won the support of the tribal army called Ikhwan, which was founded in 1912 by Faisal Al- Dawish and was inspired by Wahhabism. With the support of Ikhwan army, Ibn Saud defeated the Ottoman forces. Then, in 1921, with the backing of Great Britain, he became the Sultan of the Najd province. In collaboration with the Ikhwan militia he attacked the western province of Hejaz in which the Islamic holy city of Mecca is located. The Hashemite King of Hejaz Hussein bin Ali was exiled. In return for their contribution to the fight against the Ottoman Empire, in 1921 the Hashemites were rewarded by the British with kingdoms in Jordan and Iraq, which were under British protectorate.

 

Simultaneously, the Ikhwan army became unsatisfied with the internal policy of Ibn Saud, who strived to modernize the kingdom with assistance of non-Muslim foreigners. As a result, they turned against Ibn Saud. After two years of conflicts, the Ikhwan army was defeated in 1929, in the Battle of Sabilla, where their leaders were executed.

 

On 23 September 1932, the two kingdoms of the Hejaz and Najd were united as the Kingdom of Saudi Arabia, and the day is now celebrated as a national holiday- the Saudi National Day.

 

The newly established kingdom was reliant on limited revenues from agriculture and pilgrimage by Muslims from all over the world to Mecca and Medina. In the eastern province of Al-Ahsa, on the coast of the Persian Gulf vast reserves of oil were discovered in 1938. Development of the oil fields under the US-controlled Aramco (Arabian American Oil Company) begun in 1941. Oil provided Saudi Arabia with economic prosperity and significant political influence at the international level.  

 

With a land area of approximately 2,150,000 km2, Saudi Arabia is geographically the second-largest state in the Arab world (after Algeria), the fifth-largest state in Asia, and the12th largest state in the world. The population of Saudi Arabia is in the area of 34 million.

 

Since the establishment of the state, the Saudi policy has been rather stable and mainly aligned with the US policy regarding most important issues of the Islamic world, international relations and the post-war division to the West and the East. It is evident that the Saudi Arabia had marked presence in Afghanistan after the Soviet invasion on the country in 1979.  With the financial support of his country and the CIA, the Saudi Arabia national Osama bin Laden established the Al Qaida organization for the fight against the Soviets, which later became a synonym for international terrorism around the world.

 

Two branches/pillars of the Saudi government

 

The internal policy of the Saudi state was developed on two main pillars, which are also the two branches of the government. The political pillar of the state, that is the Al-Saud dynasty, has been rather internally aligned, apart from the two events. The first is the event from November 1964, when King Saud bin Abdul Aziz was forced to abdicate in favor of his brother Faisal, who became the second king after the death of his father, the founder of the Kingdom, and the other event is the showdown in the dynast from 1975 when King Faisal was assassinated. The religious pillar of the monarchy had the exclusive right to regulate religious issues and was tasked to spread teachings of a minor and insignificant Wahhabi movement around the world. The religious hierarchy had absolute control over the judiciary, education and religious police, which supervises enforcement of Sharia law in the society.

 

The Advisory Council (parliament-Shura) with its 150 members, appointed by the king (not elected at elections), represents the third branch of government and has no major powers.

 

Rules of succession within dynasty

 

The system functioned fairly well underpinned by the sensitive balance between all branches of the dynasty government and respect of the rules of succession set among the sons of King Ibn Saud, which were not based on vertical succession from father to son.

 

With the appointment of his son MBS as the crown prince, the current King Salman violated the rules in place, because the King has two more living brothers. Specifically, Prince Muqrin, who was born in 1945 and was also briefly a crown prince in the period from January to April 2015, and Prince Ahmed bin Abdul Aziz, who was born in 1942 and served as a deputy interior minister from 1975 to 2012 and briefly even as the interior minister from June to November 2012, but was very quickly relieved of duty within the preparations for the rise of MBS. Prince Ahmed and his nephew, former Crown Prince Mohammed bin Nayef, were arrested on 7 March 2020.

 

Future Saudi King MBS can become Atatürk, Deng Xiaoping or new Stalin?

 

Ever since the appointment of MBS, Saudi Arabia has experienced many rises and falls. His five-year rule as the crown prince was marked with grave violations of human rights of both citizens and dynasty members.

 

 

 

In the opinion of western analysts this was the easiest way for the MBS to get rid of his rivals among the princes. He detained them under the cloak of fight against corruption, so that he could smear them in the eyes of the national and international public as sheer criminals. This reminded of conspiracies made by the inner circles of the communist party in the Soviet Union during the time of Joseph VissarionovichStalin.

 

 

 

In a documentary that was broadcasted on the US Public Broadcasting Service (PBS) on 1 October 2019, in the eve of the first anniversary of the assassination of Khashoggi, in an interview with Martin Smith MBS took the responsibility for the assassination, because the assassination took place during his rule. He said “I get all the responsibility, because this happened under my watch.”

 

Khashoggi’s assassination overshadowed all his reforms in the Kingdom, at least temporarily.

 

Social reforms

 

 

 

 

 

 

 

Economic reforms

 

 

 

 

 

Faced with the Covid-19 pandemic, the world silently watches the war of oil prices between Saudi Arabia and Russia. In mid-March, at the OPEC Plus meeting in Vienna, Saudi Arabia started an economic war against Russia, in order to increase its share on the oil market. Saudi Arabia is faced with several existential threats at the time when the low oil prices endanger not just the state budget and the project of diversification of economy, but also the fragile position of the Crown Prince MBS, whose image is built on the earlier listed megalomaniac projects. Currently, the price of oil is under 20$ per barrel, which means that the Kingdom could spend its strategic financial reserves within a period of 3 years. The Saudi budget is based on export of 10 million barrels per day at a price of 80$ per barrel.

 

The Saudi Arabia policy to increase the production to 12.5 million barrels a day, which was aimed to impose its policy in OPEC Plus to the detriment of Russia, proved itself wrong and myopic.  Export of oil amounts to 90% of revenues to the Saudi budget, while only 16% of the Russian budget. Namely, the Russian economy is more developed and diversified.

 

 A new showdown in the royal family followed in early March 2020. Prince Muhamed bin Nayef, former crown prince, and Prince Ahmed bin Abdul Aziz, youngest brother of King Salman, were arrested amid accusations of a coup plot within the dynasty, which is an indication of the resistance that still exists to enthronement of MBS. Analysts believe that the current repression is taking place in a critical phase for the Saudi economy. The kingdom is accelerating the process of diversification of economy in order to present its results at the G20 summit in Riyadh. Saudi Arabia presides over the G20 forum until the end of this year.

 

MBS is concerned by the drops in value of Aramco shares, which will be further aggravated if the price of oil does not go up. The effect of the drop in Aramco shares on the financial market will be disastrous for the economy and investments. The increase of the stock market risk, which followed after the value of Aramco company shares dropped by 10% in a single day (almost 200 million $ of nominal value), is rather evident. The drop in value constitutes a major risk, because Saudi citizens had invested their financial savings, and even borrowed money from banks, to buy Aramco shares.  

 

Truth to be told, MBS has been successful in opening the strict religious kingdom to the outer world and removing conservatives from the centers of power. However, that is not sufficient reassurance for foreign investors. The stability of Saudi Arabia and the future of MBS depend on investment projects and diversification of the economy, which are to create new jobs for six million unemployed young people, as had been promised by MBS personally.

 

The future will determine how MBS will go down in history. Will he be successful in modernizing Saudi Arabia as Mustafa Kemal Atatürk was in building a democratic and modern Republic of Turkey from the ruins of the Ottoman Empire? In other words, will he go down in history like the Chinese Deng Xiaoping, the architect of Chinese economic reforms from 1981 to 1989, or like an Arab- world Joseph Vissarionovich Stalin? In the Arab world there has never been a shortage of dictators and destroyers of their own states, starting from Saddam Hussein of Iraq to Bashar Al-Assad of Syria, Omar Al-Bashir of Sudan and others that could be added to the list.

 

Ljubljana/Riyadh, 5 May 2020

 

Foootnotes:                                                            

[1] IFIMES – International Institute for Middle East and Balkan Studies, based in Ljubljana, Slovenia, has Special Consultative status at ECOSOC/UN since 2018.

 

ARABIC:

يحلل المعهد الدولي لدراسات الشرق الأوسط والبلقانمن ليوبليانا، سلوفينيا بانتظام التطورات في الشرق الأوسط والبلقان.  ننشر أدناه الأجزاء الأكثر أهمية من تحليلالمعهدحول التطورات الحالية في المملكة العربية السعودية، بعنوان "المملكة العربية السعودية 2020: ملك السعودية القادم محمد بن سلمان -   أتاتورك، دنغ شياو بينغ أو ستالين الجديد؟"

 

 

المملكة العربية السعودية 2020:

 

 

ملك السعودية القادم محمد بن سلمان -   أتاتورك، دنغ شياو بينغ أو ستالين الجديد؟

 

 

تمر المملكة العربية السعودية بأقسى فترة وأكثرها حساسية في تاريخها الممتد لـ 250 عامًا - بسبب انخفاض أسعار النفط في البورصات العالمية، والذي يتزامن مع جائحةكوفيد-19 الذي ابتليت بها البلاد بأكملها، فضلاً عن التدخل العسكري لمدة خمس سنوات في اليمن الذي لا يوجد نهاية له في الأفق.  بدأت التغييرات الجذرية في العقيدة السياسية والنفطية والاقتصادية والعسكرية للمملكة بعد أن أصبح نجل الملك، الأمير محمد بن سلمانالبالغ من العمر 35 عامًا وزيراً للدفاع ونائبا لولي العهد محمد بن نايف في 23 يناير 2015.  تم عزل الأمير محمد بن نايف من منصبه في 29 أبريل 2017، وبذلك أصبحمحمد بن سلمان تلقائيًا وليا للعهد ومن المقربين لوالده الملك سلمان البالغ من العمر 84 عامًا. وأدى ذلك إلى تغييرات جذرية في السياسة على جميع المستويات داخل المملكة (داخل الأسرة الحاكمة، والتسلسل الهرمي الديني، والاقتصاد، وسياسة النفط والاستراتيجية العسكرية، وما إلى ذلك).

 

الدولة السعودية الأولى والثانية

 

يبدأ تاريخ الدولة السعودية الأولى حوالي عام 1744، عندما انضم المصلح الديني الإسلامي محمد بن عبد الوهاب إلى حاكم الدرعية محمد بن سعود في وسط شبه الجزيرة العربية، وغزا الأنصار المعجبين بالزعيم الجديد جزءًا كبيرًا من شبه الجزيرة العربية بحلول أوائل القرن التاسع عشر بدعم من طبقات اجتماعية أوسع.  ظل هذا الرابط بين سلالة آل سعود والتفسير الوهابي للإسلام أحد السمات الرئيسية للدولة السعودية حتى يومنا هذا.  أثارت المملكة العربية الجديدة رد فعل الإمبراطورية العثمانية، التي كانت تحكم المنطقة بالفعل، ودمرت الامبراطورية العثمانية الدولة السعودية الأولى في عام 1818.تبع ذلك إعادة بناء الدولة السعودية الثانية ولغاية عام 1891 حين انهارت دولة سعودية أخرى نتيجة للصراع الداخلي والحروب مع جيرانها.

 

 

الدولة السعودية الثالثة أو الحالية

 

 

تأسست المملكة العربية السعودية الحالية، أو الدولة السعودية الثالثة، من قبل عبد العزيز آل سعود، المعروف باسم ابن سعود، عندما بدأ في توحيد القبائل في المنطقة الوسطى من نجد (عاصمتها الرياض) ومهاجمة القبائل المعادية الأخرى.

حصل ابن سعود على دعم جيش قبلي أو ما يسمى بالإخوان، أسسه في عام 1912 فيصل الدويش، وكان مفتونا بالوهابية.  هزم ابن سعود الجيش العثماني بمساعدة الإخوان. وبدعم من بريطانيا العظمى أصبح ابن سعود سلطانا لمنطقة نجد عام 1921. وبدعم من الإخوان، غزا منطقة الحجاز الغربية، حيث تقع مكة المكرمة، مدينة المسلمين المقدسة.  نفي الملك الهاشمي للحجاز حسين بن علي. وفي عام 1921، منح البريطانيون العائلة الهاشمية عرش الأردن والعراق كجائزة استحقاق لمحاربتهم الإمبراطورية العثمانية، وكلا البلدين كانتا تحت الانتداب البريطاني.

 

في الوقت نفسه، أصبحت ميليشيات الإخوان غير راضية عن السياسة الداخلية لابن سعود، التي دعت إلى تطوير وتحديث المملكة بمساعدة الأجانب غير المسلمين. ونتيجة لذلك، انقلبوا ضد ابن سعود، وبعد صراع دام عامين، تمت هزيمتهم في عام 1929 في معركة السبلة، حيث تم قتل قادتهم.

 

وهكذا، في 23 سبتمبر 1932، اندمجت مملكتا الحجاز ونجد لتصبح المملكة العربية السعودية.  ويعتبر ذلك اليوم عطلة وطنية تسمى اليوم الوطني السعودي.

 

اعتمدت المملكة التي تأسست حديثًا على دخل محدود من الزراعة وحج المسلمين من جميع أنحاء العالم إلى مكة والمدينة.  وفي عام 1938، تم اكتشاف احتياطيات نفطية ضخمة في محافظة الأحساء الشرقية على طول ساحل الخليج، وفي عام 1941 بدأت شركة أرامكو (شركة الزيت العربية الأمريكية) التي تسيطر عليها الولايات المتحدة في تطوير حقول النفط.  أعطى النفط المملكة العربية السعودية الرخاء الاقتصادي والنفوذ السياسي الكبير على الصعيد الدولي.

 

تبلغ مساحة المملكة العربية السعودية حوالي 2،150،000 كيلومتر مربع ، وهي ثاني أكبر دولة في العالم العربي (الجزائر) ، خامس أكبر دولة في آسيا و 12 في العالم. يبلغ عدد سكان المملكة اليوم حوالي 34 مليون نسمة.

 

كانت السياسة السعودية مستقرة إلى حد ما منذ تأسيس الدولة، وكانت متسقة إلى حد كبير مع سياسات الولايات المتحدة بشأن القضايا المهمة فيما يخص العالم الإسلامي، والعلاقات الدولية، وانقسام العالم الى الغرب والشرق بعد الحرب. وهكذا، كانت المملكة العربية السعودية حاضرة بشكل كبير في أفغانستان بعد الغزو السوفيتي لذلك البلد في عام 1979. وبدعم مالي من بلاده ووكالة المخابرات المركزية لمكافحة السوفييت، أسس أسامة بن لادن، وهو مواطن سعودي، تنظيم القاعدة الذي أصبح فيما بعد اسمه مرادفاً للإرهاب الدولي. في العالم.

 

فرعي أو ركيزتي الحكم السعودي

 

بنيت السياسة الداخلية للدولة السعودية على ركيزتين رئيسيتين قائمة عليهما نظام الدولة.  الركيزة السياسية للدولة هي اسرة آل سعود الذين كانوا متسقين مع بعضهم البعض إلى حد ما، باستثناء حدثين. كان الأول في نوفمبر 1964، عندما اضطر الملك سعود بن عبد العزيز إلى لتنحي عن العرش لصالح أخيه فيصل، الذي أصبح الملك الثاني بعد وفاة الأب المؤسس.  الحدث الثاني هي المواجهة في الأسرة الحاكمة عام 1975 عندما اغتيل الملك فيصل. المؤسسة الدينية بالمملكة لها الحق الحصري في تنظيم الشؤون الدينية ونشر مذهب صغير وغير مهم وهو المذهب الوهابي حول العالم. وكانت للمؤسسة الدينية سيطرة مطلقة على نظام العدالة والتعليم والشرطة الدينية، التي تشرف على تطبيق الشريعة في المجتمع. في حين مجلس الشورى (البرلمان) الذي يضم 150 عضوًا يعينهم الملك (لم يتم انتخابهم في الانتخابات) هو الفرع الثالث من هرم الحكم وليس له سلطة كبيرة.

 

قواعد الخلافة داخل الاسرة

 

عمل النظام بشكل جيد إلى حد ما على أساس توازن دقيق للغاية بين جميع فروع الاسرةووفقًا لقواعد الخلافة التي تم تحديدها بين أبناء الملك ابن سعود، ولم تكن خلافة عمودية من الأب إلى الابن.

 

كسر الملك الحالي سلمان هذه القاعدة بتسمية نجله محمد بن سلمان وليا للعهد، لأنه لا يزال لديه شقيقين على قيد الحياة - الأمير مقرن، المولود عام 1945، والذي كان أيضًا وليا للعهد لفترة وجيزة بين يناير وأبريل 2015. الأخ الآخر هو الأمير أحمد بن عبد العزيز، الذي ولد عام 1942 وعمل نائبا لوزير الداخلية بين 1975 و2012 ووزيرا لفترة وجيزة من يونيو إلى نوفمبر 2012، وسرعان ما تم فصله كجزء من الاستعدادات لصعود محمد بن سلمان.  تم القبض على الأمير أحمد بن عبدالعزيز  وابن أخيه ولي العهد السابق محمد بن نايف في 7 مارس 2020.

 

هل يمكن لمحمد بن سلمان كملك السعودية  أن يصبح أتاتورك ، دنغ شياو بينغ أو ستالين الجديد؟

 

 

 

شهدت المملكة العربية السعودية العديد في مرحلة صعود محمد بن سلمان الكثير من الإنجازات والاخفاقات. وتميزت السنوات الخمسة لعهده بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان تجاه المواطنين وأفراد الأسرة الحاكمة.

 

 

 

حسب آراء المحللين الغربيين، كانت هذه أسهل طريقة لمحمد بن سلمان كي يتخلص من الأمراء المتنافسين وسجنهم بحجة الفساد من أجل إدانتهم كمجرمين عاديين أمام الرأي العام المحلي والدولي. كان هذا مشابهًا للمؤامرات وعمليات التطهير داخل الدائرة الضيقة للحزب الشيوعي في الاتحاد السوفياتي خلال عهد جوزيفستالين.

 

 

 

محمد بن سلمانوفي مقابلة مع مارتن سميث في فيلم وثائقي بثته خدمة البث العام الامريكية في 1 أكتوبر 2019 وقبل حلول الذكرى السنوية الأولى لقتل خاشقجي، أعلن مسؤوليته عن القتل، لأن الجريمة وقعت في عهده: ""أتحمل كل المسؤولية لأنه حدث وكنت في موقع المسئولية".

 

طغى مقتل خاشقجي مؤقتًا وعلى الأقل على جميع إصلاحاته في المملكة.

 

الإصلاحات الاجتماعية

 

 

 

 

 

 

 

الإصلاحات الاقتصادية

 

 

 

 

 

 

في الوقت الذي كان فيه العالم في خضم جائحةكوفيد-19، ويراقب بصمت حرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا.  شنت المملكة العربية السعودية حربًا اقتصادية ضد روسيا في اجتماع أوبك بلس في فيينا في منتصف مارس 2020 لزيادة حصتها في سوق النفط.  تواجه المملكة العربية السعودية العديد من التهديدات الوجودية في الوقت الذي تهدد فيه أسعار النفط المنخفضة ليس فقط ميزانية الدولة وبرامج التنويع الاقتصادي، ولكن أيضًا الوضع الهش لولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي بنيت صورته على المشاريع الضخمة التي ذكرناها. ويعني سعر النفط الحالي الذي يقل عن 20 دولارًا للبرميل أن المملكة ستنفق احتياطاتها النقدية الاستراتيجية في ثلاث سنوات.  وتستند الميزانية السعودية على تصدير 10 ملايين برميل يوميا بسعر 80 دولارا.

 

أثبتت سياسة المملكة العربية السعودية لزيادة الإنتاج إلى 12.5 مليون برميل يوميًا في محاولة لفرض سياستها على أوبك بلس على حساب روسيا بأنها كانت سياسة خاطئة وقصيرة النظر.  تمثل صادرات النفط ما يصل إلى 90 ٪ من الميزانية السعودية، في حين تمثل فقط 16 ٪ من الميزانية الروسية، الاقتصاد الروسي في الواقع متطور ومتنوع.

 

في بداية مارس 2020 بدأ محمد بن سلمان بتصفيات جديدة في داخل العائلة المالكة. تم القبض على الأمير محمد بن نايف، ولي العهد السابق والأمير أحمد بن عبد العزيز، الأخ الأصغر للملك سلمان، بسبب انقلاب داخل الأسرة، والذي لا يزال يشير إلى إن هناك مقاومة لصعوده الى العرش.  وبحسب المحللين، فإن حملة القمع الحالية يتزامن مع مرحلة حرجة تواجه الاقتصاد السعودي. وتريد المملكة من تعزيز عملية التنويع الاقتصادي لعرض إنجازاتها في قمة الرياض لمجموعة العشرين التي تعقد في المملكة العربية السعودية حتى نهاية هذا العام.

 

إن تراجع سعر أسهم أرامكو هو مصدر قلق لـمحمد بن سلمان، خاصة إذا لم يرتفع أسعار النفط.  سيكون تأثير هبوط أسهم أرامكو على السوق المالية كارثة على الاقتصاد والاستثمار.  من الملاحظ بشكل خاص الزيادة في مخاطر سوق الأسهم بعد أن خسرت أرامكو 10 ٪ من أسهمها في يوم واحد أي حوالي 200 مليار دولار من القيمة الاسمية.  يشكل هذا الانخفاض خطرا كبيرا لأن المواطنين السعوديين استثمروا مدخراتهم النقدية، بل واقترضوا أموالاً من البنوك لشراء أسهم أرامكو.

 

صحيح أنمحمد بن سلماننجح في فتح مملكة دينية صارمة للعالم الخارجي وإخراج المحافظين من مراكز القوى.  لكن هذه النجاحات ليست كافية لإقناع المستثمرين الأجانب.  يعتمد استقرار المملكة العربية السعودية ومستقبلمحمد بن سلمانعلى المشاريع الاستثمارية والتنويع الاقتصادي، كي يخلق فرص عمل لستة ملايين شاب عاطل عن العمل، كما وعده من قبل.

 

سيكتب التاريخ مستقبلا عن محمد بن سلمان - سواء نجح في تحديث المملكة العربية السعودية كما نجح مصطفى كمال أتاتورك، الذي بنى جمهورية تركيا الديمقراطية والحديثة على أنقاض الإمبراطورية العثمانية، أم سيشار إليه على أنه دنغ شياو بينغ الصيني، مهندس الإصلاحات الاقتصادية في الصين من 1981 إلى 1989، أم سيكون جوزيف ستالين العربي الجديد؟ لم يخلوا العالم العربي من الدكتاتوريين والمدمرين لدولهم - من صدام حسين العراقي إلى بشار الأسد السوري، والسوداني عمر البشير ويوجد الكثيرين.

 

***المعهد العالمي لدراسات الشرق الأوسط والبلقان، ومقره في لوبليانا، سلوفينيا ، له مركز استشاري خاص مع المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة منذ عام 2018. 

 

لوبليانا/ الرياض: 5 مايو 2020